مشاكل صيوان الأذن هي احد الشذوذات الخلقية الأكثر شيوعا للأذن الخارجية. مشاكل صيوان الأذن ، وخاصة في مرحلة الطفولة يمكن ان يكون لها تأثيرات بسبب تعليقات الاشخاص المحيطين بالطفل ويمكن أن تؤدي في الطفل إلى مشاكل نفسية.

ولكي لا يتم السخرية بين أصدقاء الطفل وعدم تأثره بهذه الحالة ، فمن المستحسن إجراء جراحة الأذن قبل أن يبدأ الطفل في المدرسة الابتدائية (ابتداء من سن السادسة). بحيث يكون قد تم انتهاء تطور غضروف الأذن في هذه الفترة.

يمكن إجراء عملية جراحية صيوان الأذن بسهولة على في كل الاعمار إذا لم يتم إجراؤها في مرحلة الطفولة. في حين يفضل التخدير العام لدى الأطفال، فانه يفضل التخدير الموضعي في البالغين.

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *