ان كل الوجوه التي تعتبر جميلة ، هي تلك الوجوه التي يوجد فيها تناظر وتوازن بين الهيكل الذي يشكل الوجه العظمي للوجه والوجه نفسه. بشكل خاص في صورة المظهر الشخصي للوجه ان كان الفك أصغر أو أكبر من الطبيعي, او في حال كان الفك متقدم للأمام او راجع للخلف فإنه يفسد التوافق والتناظر في شكل الوجه وكذلك يفسد جمالية الوجه بشكل كامل.

ان تصحيح المشاكل الجمالية في بنية الفك يجعل الانسجام بين هيكل الفك وبين تشكيل الوجه، وعلاوة على ذلك يساهم أيضا في ظهور الفم والشفاه والأنف بمظهر متناسق. ولذلك يوصى بتقييم بنية الفك عند جميع المرضى الذين لديهم تداخل جمالي  او عدم تناسق في منطقة الوجه والعمل على حل المشاكل الجمالية المتعلقة بالفك للحصول على نتيجة جمالية أفضل.

عندما يكون الفك السفلي صغيرا ومتراجعا للخلف فان عملية زرع الفك هي الطريقة الأسهل والاكثر فعالية لحل هذه المشكلة. يمكن أن يتم ذلك عن طريق التخدير الموضعي أو العام. و تستمر العملية لحوالي نصف ساعة.

يمكن الدخول من اسفل الذقن او عن طريق فتح شق صغير من داخل الفم والقيام بتركيب الفك المزروع بحسب رغبة المريض والمقاسات المناسبة وبحسب الخطة التي يتم وضعها لتجميل الفك.

في الحالات التي يكون فيها مقدمة الفك أطول من الطبيعي او متقدمة زيادة الى الامام، يتم الدخول الى الجزء الداخلي من الشفة السفلية ويتم تقصير العظم الزائد.

في حالة التشوهات الشديدة, انه من الممكن تكبير او تصغير او تصحيح التباينات في الفك السفلي من خلال عمل الشقوق او التحويلات في عظم الفك السفلي.

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *